السعودية

بأمر من «خادم الحرمين الشريفين».. استضافة 1000 حاج من ذوي الشهداء والمصابين من أهالي قطاع غزة

أمر الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، باستضافة 1000 حاج من ذوي الشهداء والمصابين من قطاع غزة لأداء فريضة الحج خلال هذه الأيام المباركة.

وأعلنت وزارة الداخلية في بيان، أن خادم الحرمين الشريفين يُصدر أمره الكويت باستضافة 1000 حاج منذ وي الشهداء والمصابين من أهالي قطاع غزة استثنائياً.

وأفاد البيان المُعلن عبر حساب الوزارة الرسمي عبر تطبيق إكس، أن ه بهذا الأمر السامي، سوف يصل عدد المستضافين من دولة فلسطين لـ 2000 حاج. وذلك يأتي ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة التي يتم تنفيذها ورعايتها بواسطة وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

نص البيان:

«خادم الحرمين الشريفين يصدر أمره الكريم باستضافة 1000 حاج من ذوي الشهداء والمصابين من أهالي قطاع غزة استثنائياً»

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – أمره الكريم باستضافة 1000 حاج من ذوي الشهداء والمصابين من أهالي قطاع غزة تحت عنوان “مبادرة استضافة حجاج ذوي الشهداء والمصابين من أهالي قطاع غزة” لأداء مناسك الحج لهذا العام بشكل استثنائي، ليصل إجمالي عدد المستضافين من دولة فلسطين إلى 2000 حاج، وذلك ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد. وبهذه المناسبة رفع معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود. وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولى العهد رئيس مجلس الوزراء – حفظهما الله – على هذه اللفتة الملكية الكريمة التي تجد حرصهما الدائم وعنايتهما المستمرة بالشعب الفلسطيني الشقيق وتترجم الدعم اللامحدود الذي تقدمه قيادة المملكة للقضية الفلسطينية على كافة الأصعدة.

وأكد معاليه أن هذه الاستضافة الاستثنائية تعد بلسماً وتخفيفاً لما يعانيه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وليست هذه اللفتة الإنسانية بغريبة على المملكة للوقوف جنبا إلى جنب مع الشعب الفلسطيني منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز – طيب الله ثراه – وصولا إلى العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – أيدهما الله – فيما يولانه من اهتمام بقضايا الأمة الإسلامية عامة والقضية الفلسطينية بشكل خاص، مؤكداً في الوقت نفسه أن هذه اللفتة الإنسانية من قيادة المملكة والمتمثلة في تمكين ذوي الشهداء والمصابين من أهالي غرة من أداء شعيرة الحج هي امتداد لساعي المملكة وحرصها الدائم على نصرة الأشقاء في فلسطين. وأشار معاليه إلى أن الوزارة منذ صدور الأمر الملكي الكريم قامت بالاستعداد لاستقبال ضيوف خادم الحرمين الشريفين من ذوي الشهداء والمصابين في فلسطين وإعداد خطة لذلك من خلال عدد من اللجان التي مهمتها العناية بضيوف خادم الحرمين الشريفين وتمكينهم من أداء الحج. بكل يسر وسهولة، ودعا معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ – المولى عز وجل – أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يبارك في جهودهما وأن يتقبل من الحجاج حجهم وصالح أعمالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى